أرجو ان المواضيع نالت اعجابكم ( أتمنى لك قضاء يوم جميل )

الثلاثاء، 31 يوليو 2012

*الجزائرية موتوسامي أصغر مبارِزة في الأولمبياد*


تبحث الجزائرية الشابة ليا ميليسا موتوسامي أصغر مبارزة في أولمبياد لندن 2012 عن اكتساب
 الخبرة، عندما تواجه الروسية المخضرمة صوفيا فيلاكايا في الدور الـ32 من مسابقة سلاح الحسام
 غداً الأربعاء في قاعة "اكسل".
تبدو موتوسامي (14 عاماً) مسترخية قبل انطلاق منافسات سلاح الحسام على رغم صغر سنّها،
 وهي تخطّط لتدعيم مسارها في هذه اللعبة الذي بدأ مذ كانت بعمر السابعة.
تقول موتوسامي لوكالة فرانس برس: "أنا سعيدة جداً للمشاركة للمرة الأولى في الألعاب الأولمبية،
 سألعب بدون ضغوط، فأنا هنا لاكتساب الخبرة، وللاستعداد جيداً لأولمبياد ريو دي جانيرو 2016".
لا تتحدّث موتسوامي المولودة في 18 تشرين الأول/أكتوبر 1997، العربية، إذ ولدت وتعيش في
 فرنسا حيث تتدرّب في العاصمة باريس مع نادي "يو اس ميترو"، وهي مدركة لصعوبة المواجهة
التي ستجمعها مع فيلاكايا رابعة أولمبياد بكين 2008 وبطلة العالم 2011: "سأقدم كل ما في
وسعي وأحاول إيصال أكبر عدد من اللمسات عليها، لكنها مصنفة ثانية في العالم وتملك خبرة كبيرة".
عن بداياتها، تقول موتوسامي: "بدأت المبارزة بعمر السابعة لأن النادي كان بالقرب من منزلي.
 شاركت في مسابقات قليلة، ولا أملك الخبرة راهناً سوى في بطولات الناشئات".
تفاجأت موتوسامي عندما استدعيت لحمل ألوان الجزائر في الألعاب الأولمبية، فسافرت مع والدتها
 في كانون الأول/ديسمبر 2011 لزيارة البلد الذي ستمثله في الألعاب، لتحرز بعد ثلاثة أشهر
 فقط بطولة أفريقيا للناشئات (تحت 17 عاماً) ثم تحتل المركز الثاني في بطولة أفريقيا للشابات
 (تحت 20 عاماً).
وبعد فوزها في بطولة العرب للشابات في اذار/مارس الماضي، وصفت سماعها النشيد
 الوطني الجزائري بـ"الانفعال الشديد والفخر".
أما المدرّب نسيم برناوي الذي شارك في ألعاب أثينا 2004، فاعتبر أن موتوسامي "تتمتع
 بموهبة المبارزة المميزة وهي تملك الثقة المناسبة لهذه اللعبة".
تروي موتسوامي بثقة حكاية بلوغها الأولمبياد، ليس من باب بطاقة الدعوة بل من خلال
 فوزها بالتصفيات الأفريقية إثر تغلبها على الجنوب أفريقية اديلي دو بلوي التي تكبرها بـ17
عاماً (15-11) في المغرب في نيسان/آبريل الماضي.
وعن مشوار التصفيات حيث فاجأت النقاد والمشاركين، تقول موتوسامي: "كان التركيز صعباً
لمواجهة لاعبة تملك خبرة كبيرة، لكن لحظة بداية المباراة تلاشى الضغط. كنت متوترة في بادىء
الأمر بسبب تفكيري في امتحاناتي المدرسية آنذاك".
تعتبر موتوسامي من أصغر الرياضيات المشاركات في ألعاب لندن أيضاً، لكنها تكبر السباحة
التوغولية ادزو كبوسي (13 عاماً) بـ15 شهراً التي تعتبر الأصغر بين جميع المشاركين.
والدتها رانيا موتوسامي التي ترافقها خلال استعدادتها الحالية في لندن، ما يشعر الفتاة الموهوبة بالثقة،
 شجعتها على تمثيل الجزائر في المحفل العالمي الكبير، وهي تفاجأت أيضاً لسرعة وصولها إلى
 الساحة الأولمبية.
ستكون موتوسامي، التي لن تتمكن من المشاركة في البطولات الفرنسية بعد حملها ألوان الجزائر،
أصغر مبارزة في تاريخ الألعاب الأولمبية، وهي تصغر أكبر مشاركة في أولمبياد لندن 2012
الفرنسية لورا فليسل كولوفيتش التي تشارك للمرة الخامسة في الألعاب بـ26 عاماً.
يتألف الفريق الجزائري النسائي المشارك في ألعاب لندن من موتوسامي وأنيسة الخلفاوي التي
خرجت من دور الـ64 لفئة سلاح الشيش أمام الأوكرانية أولغا ليليكو 4-15.
المصدر:
أ ف ب

مواضيع ذات صلة

*الجزائرية موتوسامي أصغر مبارِزة في الأولمبياد*
4/ 5
Oleh

إشترك بنشرة المواضيع

.اشترك وكن أول من يعرف بمستجدات المواضيع المطروحة